حرك للأسفل

أُسُس الحياة المستدامة

أُسُس الحياة المستدامة

النقل والمواصلات

تمّ إنشاء شبكة نقل متكاملة في لوسيل تمتد لأكثر من 200 كم من الشوارع والطرقات السريعة حول نماذج التنقل البديلة المستقبلية والسريعة في قطر، بما يتماشى مع الطموحات الوطنية لبناء بنية تحتية مستدامة.

 

شبكة الترام

للحد من انبعاث المركبات وتوفير الطاقة، تم إدخال نظام النقل المتكامل في مدينة لوسيل بما في ذلك شبكة الترام المخصصة لمدينة لوسيل وتضم 25محطة عبر 38 كم من السكك الحديدية لربط أحياء المدينة التسعة عشر بما فيها منطقة المارينا ومدينة الطاقة ومدينة قطر الترفيهية. تم تصميم هذا النظام ليكون صديقًا للبيئة وموفرًا للطاقة، و هو متصل بشبكة مترو الدوحة.

 

نظام “ركن السيارة والركوب”

يضمن نظام “ركن السيارة والركوب” في لوسيل قرب مواقف السيارات من محطات الترام LRT، مما يشجع الناس على ركن سياراتهم واستخدامها في تنقلاتهم داخل المنطقة، أما المواقف العامة تحت الأرض فستستوعب أكثر من 6000 سيارة على امتداد المدينة.

 

شبكة الطرق

تم تصميم شبكة طرق متسلسلة في لوسيل لتجنب الاختناق المروري وحماية المشاة بالتوسع في إنشاء أنفاق السيارات تحت الأرض.
ويتم إدارة هذه الشبكة التي تصل جميع المناطق في لوسيل ببعضها من خلال نظام إدارة المرور وأنظمة المعلومات الحديثة الذي يهدف إلى تقليل الازدحام على الطريق.
تشكل ستة طرق شبكة الطرق الرئيسية التي تصل إلى الخليج الغربي والدوحة من الجنوب، وطريق لوسيل السريع في الشرق والشمال.
في جزر قطيفان يتميز اثنان من جسور المركبات بهياكل مميزة، تضم جسور تعليق مثبتة ذاتيًا مع هياكل فولاذية، بالإضافة إلى أبراج دائرية فريدة من نوعها تربط البر الرئيسي بالجزيرة الشمالية والجزيرة الجنوبية.

لتحسين حركة المرور، تمّ إضافة تقاطعات منفصلة إلى الشبكة. وتربط هذه الشبكة الجزء الشمالي من مدينة لوسيل بتقاطعين منفصلين كجزء من طريق الخور السريع.

 

نظام النقل المائي

إن نظام النقل المائي، الذي يمتد على جانب 30 كم من مشاريع تطوير الواجهة البحرية، سيتم استخدامه في مرسى لوسيل والقناة الكبرى لنقل الركاب من وإلى لوسيل. يوجد 1200 رصيف للقوارب في أكثر من 3 مراسي، وسوف يتم توفير 20 موقف للتاكسي المائي على طول الواجهة البحرية.

 

المسارات المخصصة للمشاة والدراجات

تم التخطيط لإنشاء شبكة للمشاة والدراجات بطول 76 كم تربط المدينة بأكملها وتتصل بنظام النقل العام في لوسيل والتي تشمل محطات الترامLRT ومواقف السيارات العامة.
بالإضافة إلى ذلك، يربط جسران للمشاة جزر قطيفان الجنوبية الثلاث ببعضها البعض. كل منهما عبارة عن هيكل ثلاثي الكابلات مع سطح خرساني بعد الشد وأعمدة من الفولاذ غير القابل للصدأ وتشطيبات معمارية عالية المستوى.

 

الاستدامة

 

النظام الخليجي لتقييم الاستدامة GSAS

لوسيل هي أول مدينة من نوعها في قطر تطبق مبادئ النظام الخليجي لتقييم الاستدامة بريادة، بالأخص أن جميع المباني تم تقييمها وفقاً لاستدامة بنيتها التحتية وأدائها. والتصنيف الحالي الأدنى لأي مبنى في مدينة لوسيل هو نجمتين وفقاً للنظام الخليجي لتقييم الاستدامة، بعد أن نجحت في تحقيق الأهداف المطلوبة في التوفير باستهلاك الطاقة، والحفاظ على المياه، وتوفير المواد المحلية وإعادة التدوير، وجودة البيئة الخارجية بالإضافة إلى الإدارة والعمليات.

 

التواصل المدني

يترابط التنظيم المدني بالمظاهر الطبيعية في لوسيل بشكل متماسك وذلك لتقليل الازدحام وتخفيف الضغط على البنية التحتية للطرقات في الدوحة، والتوفير في استخدام الطاقة، وتقصير المسافات من خلال التطورات متعددة الاستخدامات، والمحافظة على الممرات المائية في المدينة والحدّ من المخاطر المتعلقة فيها وتلوثها.

 

الأماكن المفتوحة والمساحات الخضراء

تم تصميم استراتيجية مخصصة للمساحات الخضراء لحماية الموائل الطبيعية في المنطقة، تحسين قيمتها البيئية، عكس آثار التصحر، تعزيز التنوع البيولوجي بما يقارب 40% من النباتات المحلية لمساحة تتعدى 3,5 مليون متر مربع.

تتناغم هذه المناظر الطبيعية الخضراء المميزة مع بعضها البعض فتبرز السمات المميزة في المنطقة.
منطقة جبل ثعيلب وحدها تضم 33 متنزهاً في مختلف أنحائها، أي ما يقارب من 10.3 هكتار من المساحات المفتوحة.
وتنقسم الحديقة الهلالية إلى خمس أجزاء من المناظر الطبيعية
أما الشوارع في لوسيل فهي أيضاً مزينة بالعناصرالطبيعية و المزروعة أكان على جانبي الطرق التقاطعات والفواصل.

تتكون أعمال الري من وحدات تحكم وخطوط إمداد مياه رئيسية ثانوية، وجانبية، وكل المعدات الضرورية لتشغيل النظام. تشمل العناصر الصلبة الأثاث، والممرات، ومسارات الدراجات، وإضاءة المناظر الطبيعية، وإضاءة الشوارع، وغيرها. أما المناظر الطبيعية فهي كل ما يتعلق بزراعة الأشجار والشجيرات على الطرقات وزراعة الغطاء الأرضي للحواف والفواصل الوسطىية.

 

المحافظة على الأراضي والمياه

أقرت لوسيل خطة للحد من استهلاك المياه للريّ وحماية جودة التربة؛ حيث يمتد ساحل لوسيل لأكثر من 27 كم، ستعمل المصدات الحجرية كشعاب مرجانية اصطناعية، وستوفر محضناً لمختلف النباتات والحيوانات، وستساعد جدران الاحتجاز الخرسانية على خلق بيئة بحرية جديدة تمامًا.

 

البنية التحتية

شبكة الغاز

تملك لوسيل شبكة اصطناعية لتوزيع الغاز الطبيعي تحت الأرض ليصل الغاز إلى كل قطعة أرض في المدينة بأكملها، وبالتالي يتم الحد من استهلاك الكهرباء وتوفّر لسكانها المزيد من الراحة والأمان والغاز. يبلغ طول خطوط أنابيب الغاز 114 كم، وهو أحد أكبر الخطوط المحلية في قطر حيث يوفر استخداماً إجمالياً يعادل 28000 متر مكعّب بالساعة من الغاز الطبيعي.

 

مرافق الخدمات تحت الأرض

سيتم تركيب الأقسام الرئيسية لشبكات الخدمة الرطبة والجافة داخل أنفاق مرافق خرسانية معززة بُنيت لهذا الغرض، مما سيتيح القيام بأعمال صيانة أو أي عمليات توسع مستقبلية للمرافق من دون تعطيل البنية التحتية الموجودة والمكتملة وأعمال البناء.
ستسمح الصيانة بتسهيل حركة المرور دون توقف ولن تؤثر على عادات السكان اليومية.
إن هذه الشبكة الواسعة المؤلفة من 18 محطة فرعية بجهد 66 كيلو فولت و11 كيلو فولت وكابلات كهرباء، تم بناؤها تحت الأرض وهي جزء من خطة لوسيل للمناظر الطبيعية المدنية، وهي تستقبل وتوزع إمدادات كهرماء في جميع أنحاء المدينة. يمكن لهذا النظام استيعاب أعمال الصيانة المستقبلية وتسهيلها وهو قابل للتوسيع.

 

شبكة تصريف مياه الأمطار

تساعد شبكة تصريف مياه الأمطار في لوسيل على منع وقوع الفيضانات، وتقلل من عرقلة السير، وتضمن سلامة الطرق للسكان والزوار. وسيتم ضخ مياه العواصف المجمعة في لوسيل إلى البحر عبر ثلاث محطات ضخ كبيرة – 4.6 كم من الأنابيب – في عملية آلية خاضعة للرقابة.
في نهاية شبكة تصريف مياه الأمطار، يوجد مزراب فرعي يصرّف المياه في البحر على نحو محكم.
وهناك شبكة من ثلاث محطات ضخ كبيرة لتصريف مياه الأمطار مع مضخات مخصصة لتسهيل التصريف المنظم للمياه المجمعة عبر الشبكة ليتم تصريفها في البحر عبر مصبات كبيرة القطر.

 

نظام التبريد

يعد نظام التبريد في لوسيل واحداً من أكبر نظم التبريد في العالم، وقد تم تصميمه من قبل مرافق قطر للحد من انبعاث 65 مليون طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً. عند اكتماله، سيخدم النظام حوالي 1000 مبنى عبر 175 كم (إمداد وعودة) من الأنابيب تحت الأرض آتية من أربعة مرافقللتبريد.

يحتوي النظام على المياه المبردة في الأنابيب التي يتم رفد كل منطقة بها عبر نفق تحت الأرض في منطقة مارينا ومن خلال شبكة واسعة منتشرة في جميع أنحاء مدينة لوسيل.
ستكون منشأة التحكم المركزية مخصصة لتشغيل وإدارة وصيانة نظام التبريد، بالإضافة إلى القيام بالتالي:
• خفض اجمالي لاستهلاك المشروع للطاقة
• التقليل من الآثار السلبية على البيئة
• تأمين موارد مالية وزيادة الانتاج
• تصميم أفضل وأجمل، وراحة أكثر.

 

نظام تجميع النفايات الهوائية

بالإضافة إلى جمع النفايات التقليدية، يتم جمع النفايات عبر مواسير خاصة باستخدام التيارات الهوائية، وقد تم تصميم وتنفيذ هذا النظام بحيث يفصل بين النفايات الرطبة والجافة لدعم المرفق الوطني لمعالجة النفايات، وينتج هذا النظام ما يقرب من 420 طناً من النفايات العضوية القابلة للاحتراق ونحو 310 طناً يمكن إعادة تدويرها. يسمح النظام بنقل النفايات المنزلية عبر شبكة أنابيب مفرغة من نقاط التجميع الموجودة في كل طابق من المباني إلى محطات مخصصة لذلك. وبعدها يتم نقل النفايات بالشاحنات إلى مكب النفايات أو ليتم تسميدها. يلغي النظام المتطور الحاجة إلى حاويات وشاحنات النفايات التقليدية، ويحد من التلوث والضوضاء ويحسن جمال المنطقة عبر إبقائها خالية من النفايات 24/24 طوال أيام السنة.

 

محطة معالجة الصرف الصحي

يضمن محطة معالجة الصرف الصحي المتكامل، والذي يقوم بضغط المخلفات والتفريغ الهوائي ونزح المياه باستخدام الترشيح بالضغط، خروج المياه بنسبة جفاف 30٪ على الأقل عند مخرج المحطة، في حين أن ناتج مياه الصرف الصحي المعالجة والمطابقة لأرقى المعايير البيئية والصحية ومتطلبات السلامة يصلح للاستخدام في أغراض الري واحتياجات تجميل مدينة لوسيل.

 

 



حقوق الملكية 2021 / شركة لوسيل للتطوير العقاري ذ.م.م ©
العودة إلى أعلى الصفحة